web stats التخطي إلى المحتوى

اختبارات تحليل الشخصية في علم النفس هي أمر يهم كافة الناس حيث إنه مؤخرًا ومع التطور الشديد في علم النفس أصبحت كافة الشركات والمؤسسات تقوم بإجراء تحليلات الشخصية للمتقدمين للوظائف الشاغرة والعاملين فيها وبناء على نتائج اختبارات تحليل شخصياتهم يتم قبولهم في الوظيفة أو رفضهم كما يتم ترقيتهم بعد التوظيف أو إبقائهم في أماكنهم، بالإضافة للأهمية الشديدة لاختبارات تحليل الشخصية لكونها توضح خصائص التكوين العقلي والنفسي للشخص بالكامل لذا في هذا المقال يقدم موقع المرجع للراغبين في التعرف على اختبارات تحليل الشخصية كل ما يتعلق بها بشكل علمي دقيق.

تعريف تحليل الشخصية وأهميته

من الناحية اللغوية كلمة شخصية باللغة الإنجليزية personality تم اشتقاقها من الكلمة اللاتينية persona التي تترجم حرفيًا بالقناع حيث إن الشخصية شبيهة بمجموعة الأقنعة التي يرتديها الأشخاص طوال فترات حياتهم المختلفة حتى يستطيعوا التعامل مع من حولهم من البشر، أما من الناحية النفسية فالشخصية هي مجموعة الخصائص النفسية التي يتميز بها الإنسان وتفضيلاته وسلوكياته الغير مبنية على أسباب منطقية وإنما بنيت على أسباب عاطفية بحتة تتعلق بميول الإنسان التي لا يد له فيها لكونها تتعلق بجيناته والبيئة التي تربى فيها منذ الصغر وحتى يستطيع الأطباء النفسيون فهم نفسيات البشر بصورة أوضح قسموا الشخصيات البشرية إلى عدة أنواع من الشخصيات التي يتم تحديد نوعها بالنسبة لكل شخص عن طريق التحليل النفسي، والتحليل النفسي هو مجموعة من الأسئلة التي يتم توجيهها للشخص حول موضوعات محددة وعن طريق الإجابات التي يقدمها يتم تحديد أقرب أنواع الشخصيات إلى شخصيته فعلى سبيل المثال يمكن أن يكون الإنسان شخصية قيادية، أو خجولة، أو انطوائية، أو اجتماعية، أو غير ذلك من أنواع الشخصيات وتصنيفاتها المتعددة، وترجع أهمية اختبارات تحليل الشخصية في علم النفس إلى العديد من الفوائد التي يحصل عليها الفرد والمجتمع من خلال معرفة شخصية الأفراد هي:[1]

  • من خلال التحليل النفسي يستطيع كل فرد أن يدرك مميزات شخصيته وعيوبها مما يجعل تطوير الإنسان لأفكاره وإصلاح تصرفاته مع غيره من أفراد المجتمع أكثر سهولة.
  • يتم استخدام نتائج اختبارات التحليل النفسي من خلال الشركات والمؤسسات الكبرى للوقوف على شخصيات الموظفين وقدراتهم العقلية مما يساعد على توظيف كل شخص في الوظيفة التي تناسبه ليبدع فيها.
  • يستطيع الوالدان من خلال معرفة شخصية أبنائهم أن يقوموا باستخدام الوسائل التربوية المناسبة لتقويمهم حسب اختلاف شخصياتهم.
  • يفيد علم تحليل الشخصية في التجارة حيث تقوم الشركات الكبرى بتحليل نفسية عملائها لتقديم منتج يجذبهم للشراء.
  • يساعد تحليل الشخصية الأفراد على معرفة الطريقة التي يراهم بها الآخرون لكونه يصف لهم تصرفاتهم ونفسياتهم وصفًا دقيقًا.

أنماط الشخصية الأربعة وطرق التعامل معها

كيفية حل اختبارات تحليل الشخصية

تعتمد اختبارات تحليل الشخصية على مجموعة من الأسئلة التي توجه للشخص الراغب في تحليل شخصيته وينبغي عليه أن يقوم بحلها بصراحة حسب ما يفضله أو ما يفكر فيه أو يرغب فيه في المستقبل وحسب الإجابات التي يقوم الشخص بتقديمها للإجابة على الاختبار يقوم علماء النفس الذين يختبرونه بإخباره بنوع شخصيته من خلال الدراسات السابقة التي قاموا بها وتوصلوا لأن كل مجموعة من الأفراد يتميزون بصفات وسلوكيات معينة ينتمون لنوع محدد من أنواع الشخصية أو يقوم الحاسب الآلي بواسطة مجموعة من الخوارزميات بتحديد شخصية الشخص الذي قام بأداء الاختيار حسب ما تم إدخاله إليه من معلومات مبنية على الأبحاث التي قام بها علماء النفس لذا ينبغي على من يريد تحليل شخصيته أن يقوم بالإجابة على الأسئلة بدقة وأمانة حيث إنه لا توجد شخصية أفضل من غيرها فكل شخصيات البشر مميزة ورائعة طالما أنهم لا يقومون بإيذاء أنفسهم أو من حولهم فتحليل الشخصية قد وجد ليبين الاختلافات بين الشخصيات لا ليفضل بعضها على بعض، وبالإضافة إلى ذلك توجد العديد من الخطوات التي يجب على من يرغب في تحليل شخصيته اتباعها هي:[2]

  • التعامل مع الأسئلة برحابة صدر وعدم الشعور بالحرج أو الملل منها حيث إن جميع الأسئلة الواردة في الاختبار تكون ضرورية لتحديد الشخصية بدقة.
  • التزام الصدق والأمانة أثناء الإجابة على الاختبار وعدم الكذب بدافع ظهور نتيجة أفضل في تحليل الشخصية حيث إن ذلك لن يؤدي لظهور نتيجة أفضل وكل ما سيؤدي إليه هو تحديد نمط شخصية الشخص الذي يتم تحليله بشكل خاطئ.
  • البعد عن الإجابات المحايدة بقدر المستطاع.
  • كتابة الإجابات التي يجيب بها العقل بشكل تلقائي حيث إنها تعبر بدقة عما يفكر فيه الشخص وعن سلوكياته بشكل عام.

لعبة تحليل الشخصية بالاسئلة

اختبارات تحليل الشخصية في علم النفس

توجد العديد من الاختبارات لتحليل الشخصية في علم النفس بعضها يكون قريبًا للألعاب وغير مبني على دراسات علمية وعادة لا يعتد بهذا النوع من أنواع اختبارات تحليل الشخصية والبعض الآخر يكون قائمًا على دراسات نفسية محكمة لتحليل الشخصيات البشرية وفي السطور التالية نورد كافة أنواع اختبارات تحليل الشخصية في علم النفس والشخصيات التي يتم تقسيم البشر على أساسها بناء على هذه الاختبارات:[3]

اسئلة في علم النفس وتحليل الشخصية

اختبار المحاكمة المنطقية

يقوم اختبار المحاكمة المنطقية على سؤال الشخص الذي يتم اختباره العديد من الأسئلة حول العديد من الوقائع التي يجب عليه أن يحكم عليها بشكل منطقي وبناء على الإجابات التي يقوم المشاركين باختيارها يتم تقسيمهم إلى قسمين هما:

  • المحاكمين المنطقيين وهم الذين يستطيعون تقديم الحلول الصحيحة للمشكلات العقلية والاجتماعية والأخلاقية التي تواجههم في حياتهم.
  • المحاكمين الغير منطقيين وهم الذين يحكمون على المواقف والأشخاص بشكل متحيز لأفكارهم أو قناعاتهم السابقة.

اختبار القيادة

عادة ما يتم استخدام اختبار القيادة لتحليل الموظفين المرشحين لاعتلاء مناصب إدارية عظيمة الشأن في الشركات والمؤسسات المهمة العامة والخاصة ويقوم هذا الاختبار على أساس الكشف عن الشخصية التي سيكون عليها الشخص المرشح ليكون مديرًا في العمل إذا تولى الإدارة من خلال تصنيفه كأحد الأشخاص المندرجين تحت إحدى شخصيات المديرين الستة وهم:

  • المدير الليبرالي: في العديد من الأحيان لا يكون المدير الليبرالي ديموقراطيًا لكن الأكيد أنه يحترم كافة الآراء والتوجهات وإن كان لا يأخذ إلا بالرأي الذي يراه مناسبًا لحسن سير العمل، وهو على استعداد لتجربة الطرق الجديدة مهما بدت مجنونة أو يغلب على نتيجتها الفشل.
  • المدير السلطوي: لا يسمح المدير السلطوي بتعددية الآراء ويعتبر أن امتلاك موظفيه آراء مختلفة عن آرائه هو نوع من الاعتداء الوقح على سلطته في الإدارة التي يستحقها تمام الاستحقاق لكونه أفضل وأذكى من باقي العاملين في المؤسسة، ويعد هذا النوع من المديرين هو أحد أصعب الأنواع الذين يمكن التعامل معهم.
  • المدير الديموقراطي: المدير الديموقراطي شديد الشبه بالمدير الليبرالي لكن على عكس المدير الليبرالي الذي يستمع إلى كافة الآراء ثم ينفذ الرأي الذي يراه مفيدًا لحسن سير العمل غالبًا ما يقوم المدير الديموقراطي بتنفيذ رأي الأغلبية وينصاع لرأي العاملين معه حتى وإن كان لا يتفق معهم لكونه يحترم آرائهم ويؤمن أن العمل لا يمكن أن يستقيم إذا كان يسير حسب رأي شخص واحد فقط.
  • المدير الكاريزماتي: يستطيع المدير الكاريزماتي إقناع العاملين تحت يده برأيه بسهولة حتى وإن كان مخطئًا ويرجع ذلك لكونه يعرف كيف يظهر بمظهر الخبير الذي يعرف كل شيء مما يجعل من حوله لا يستطيعون تصور أنه يمكن أن يخطئ ويصدقون أي شيء يقوله دون تفكير ويؤمنون إيمانًا عميقًا بقدرته الفائقة على الإدارة وعجزهم عن منافسته وكونه أذكى وأقوى منهم جميعًا.
  • المدير المحفز: يعرف المدير المحفز المدخل المناسب لكل موظف لديه الذي يجعله على استعداد أن يبذل قصارى جهده ويضيع الكثير من وقته للنهوض بالعمل ويفعل المدير المحفز ذلك عن طريق تحفيز موظفه بالمكافآت والمدح والعطايا ليجعله يزيد من كمية العمل الذي يقوم به ليحصل على المزيد من المدح والمميزات.

اختبار التساعية الشخصية

كان أول ظهور لاختبار التساعية الشخصية في خمسينيات القرن الماضي في الولايات المتحدة الأمريكية كفرع من فروع اختبارات تحليل الشخصية في علم النفس ويقوم هذا الاختبار على نظرية نفسية ملخصها أنه توجد تسعة أنواع من الشخصيات يولد بها كل إنسان في داخله والمجتمع المحيط بالشخص هو الذي يحدد نوع الشخصية التي ستغلب باقي الشخصيات في الظهور على الإنسان وشدة التأثير على تصرفاته، والتسع شخصيات الإنسانية الأساسية حسب نظرية التساعية الشخصية هي:

  • شخصية المصلح: غالبًا ما يكون الأشخاص المصنفون كمصلحين ميالين للمثاليات ويتحرون الصواب والصدق في أفعالهم وأقوالهم وهم يجدون لذتهم وسعادتهم في مساعدة الآخرين والدفاع عنهم حتى إن لم يكونوا يعرفونهم فبالنسبة لهذا النوع من الأشخاص الظلم جريمة لا يمكن التسامح معها ولا عدم إدانتها.
  • شخصية المنجز: الشخص المنجز هو الشخص العملي الذي يستطيع القيام بأي عمل يوكل إليه فلا شيء يمكن أن يعيقه عن تحقيق أحلامه وأهدافه فلا يمكن أن يدخل الإحباط إلى قلبه لكونه لا يتقبل الفشل ويعتبره مجرد محاولة خاطئة أدت إلى نتيجة لم تكن مرجوة وسيتم إصلاح الخطأ الذي حدث في هذه المحاولة في المستقبل حتى ينجح.
  • شخصية الخدوم: الأشخاص المنتمين لشخصية الخدوم غالبًا ما يكرسون كافة حياتهم ووقتهم في العمل العام ومساعدة المجتمع حيث أنهم يشعرون بذاتهم عبر شعورهم بفائدتهم للآخرين.
  • شخصية المتفرد: الشخص المنتمي للشخصية المتفردة هو شخص شديد التفرد في أفكاره وطموحاته وحتى سلوكياته فهو يرى العالم بنظرة حالمة ورقيقة وشديدة الرومانسية ويغلب على تصرفاته الرقة والحنان المبالغ فيهم، يتميز الأشخاص المنتمين إلى تصنيف الشخصيات المتفردة بحسهم الإبداعي العال الذي يؤهلهم ليكونوا فنانين مشاهير شديدي التأثير في المجتمع نحو الأفضل.
  • شخصية الباحث: غالبًا ما يكون المنتمون إلى تصنيف الشخصيات الباحثة من العلماء والمفكرين حيث إن هذا النوع من الأشخاص يمتلك عقلية منطقية شديدة التنظيم ويعشقون البحث في أصل كل الأمور ولا يؤمنون بالمسلمات مما يدفعهم للإقبال على العلوم بكثرة علها تجيب تساؤلاتهم اللانهائية.
  • شخصية المخلص: الشخص المخلص غالبًا ما يكون زوجًا رائعًا وأبًا عظيمًا وأحد أكثر الأفراد إخلاصًا للنظام العائلي عمومًا لكونه شديد الولاء لأحبائه لكنه على الرغم من ذلك دائمًا ما يتوخى الحذر من كل ما ومن حوله ولا يثق في أحد إلا ذاته.
  • شخصية المتحمس: الأشخاص المنتمين لتصنيف الشخصيات المتحمسة شديدي البساطة ويمكن وصفهم بأنهم الأشخاص المغامرين الذين يعشقون الخطورة وهم دائمًا متحمسون لأي تجديد لكونهم لا يطيقون الحياة الروتينية.
  • شخصية المتحدي: الشخص المتحدي غالبًا ما يكون شديد القوة النفسية والجسدية، يمقت الشعور بالضعف ولا يحب أن يشفق عليه الآخرون ودائمًا ما يحاول أن يظهر بمظهر الشخص الذي لا يحتاج إلى أحد ويجيد عمل كل شيء وحده حتى إن لم يكن كذلك، في أغلب الأحيان يكون الأشخاص المنتمون إلى تصنيف الشخصيات المتحدية لطفاء لكن إذا تم إساءة معاملتهم غالبًا سيتصرفون بشكل مرعب وشديد العدوانية.
  • شخصية المسالم: الشخص المنتمي لتصنيف الشخصيات المسالمة هو أحد ألطف الأشخاص المنتمين إلى تصنيفات الشخصيات التسع حيث إنه يمتاز بالعطف والرقة والتسامح والقدرة على احتواء كافة أصناف الشخصيات التسع الأخرى لكونه شديد التفهم لدوافع ومشاعر الآخرين.

تحليل الشخصية من الصور الرمزية

اختبار DISC

يحدد هذا الاختبار من اختبارات تحليل الشخصية في علم النفس الطريقة التي يتصرف بها الأشخاص الذين يقومون بتحليل شخصياتهم في المواقف المختلفة عن طريق تقديم العديد من الأسئلة بالعديد من الإجابات التي يتوجب على الأشخاص الذين يقومون بتحليل شخصياتهم أن يختاروا أحدها وعبر هذه الإجابات يتم تحديد قدرات الأشخاص النفسية والعقلية على التصرف في المواقف الصعبة حيث يتم استكشاف سلوكهم من النواحي التالية:

  • السيطرة: يختص هذا الجزء بقدرة الشخص على السيطرة على الأحداث من حوله.
  • التأثير: يختص هذا الجزء بقدرة الشخص على التأثير على من حوله من الأشخاص.
  • الانفعالات: يختص هذا الجزء بقدرة الشخص على السيطرة على انفعالاته.
  • الوعي والحس العام: يختص هذا الجزء بقدرة الشخص على الوقوف في وجه العادات المتعارف عليها في المجتمع إذا شعر بأنها ليست صحيحة.

تحليل الشخصية من التوقيع

اختبار المزاج

يقوم اختبار المزاج على نظرية تقسم أمزجة البشر إلى أربعة أقسام، كالآتي:

  • المزاج الحاد.
  • المزاج المسالم.
  • المزاج الحكيم.
  • المزاج التقليدي.

ويتم تحديد مزاج الأشخاص حسب مجموعة من الأسئلة التي يتم توجيهها لهم حول مشاعرهم ورغباتهم وآرائهم في مختلف المواقف الحياتية التي يمرون بها ومن خلال إجابات الأفراد المشاركين في التحليل النفسي يتم إدراجهم تحت أحد أصناف المزاج السابقة، ولكل مزاج مجموعة من الصفات والسلوكيات تميزه عن غيره نشرحها فيما يلي:

  • المزاج الحاد: يغلب على الأشخاص الذين يملكون مزاجًا حادًا العصبية الشديدة والرغبة في الثورة على كل شيء وأي شيء، غالبًا ما يميلون إلى المخاطرة والبحث عن المغامرات في أبسط الأمور التي يقومون بها في حياتهم وهم عمومًا شخصيات شديدة التفاؤل ومتحمسة لأي تجربة جديدة.
  • المزاج المسالم: يتصف الأشخاص أصحاب المزاج المسالم بالحنان الشديد لذا يغلب على علاقاتهم مع الآخرين الهدوء والدفء، بشكل عام يحاول الأشخاص أصحاب المزاج المسالم مساعدة كافة من يتواجدون في محيطهم لتحسين حياتهم وتطوير ذواتهم ويسعدون بنجاحهم في مساعدة الآخرين حيث إنهم يرون تقديم الدعم للأشخاص المقربين منهم أحد أهم أهدافهم في الحياة.
  • المزاج التقليدي: أصحاب هذا النوع من الشخصيات لا يميلون إلى الإبداع ويكرهون التعامل مع النظريات الجديدة ويحبون أن يعيشوا حياتهم على طريقة آبائهم وأجدادهم ولا يحبون الخروج عن العادات والتقاليد العامة لكونهم عاشقين للاستقرار ويعتبرون كسر التقاليد المجتمعية نوعًا من التهديد لاستقرارهم لذا يحاربونه بشدة وضراوة.
  • المزاج الحكيم: أصحاب هذا النوع من أنواع الأمزجة الأربعة غالبًا ما يكونون بارعين في التحليل المنطقي والأعمال الإبداعية مما يجعلهم حكماء للغاية في الحكم على المواقف والأشخاص كما أن تصرفاتهم تمتاز بالبساطة واحترام آراء الآخرين ومشاعرهم مما يجعلهم من أفضل الأشخاص الذين يمكن التعامل معهم.

تحليل الشخصية من الاسم وتاريخ الميلاد وعدد الحروف

اختبار الإنتاجية

عادة ما يتم استخدام هذا الاختبار من الشركات والمؤسسات الكبرى لقياس إنتاجية الموظفين لديهم حيث يقوم هذا الاختبار على توجيه العديد من الأسئلة للموظفين وبناء على إجاباتهم يتم تحديد قدرتهم الإنتاجية واجتهادهم من عدمه ويتم تقسيم المشاركين في هذا الاختبار إلى قسمين هما:

  • الأشخاص ذوي الإنتاجية العالية وهم الذين يحققون الهدف المطلوب منهم في العمل.
  • الأشخاص ذوي الإنتاجية المنخفضة وهم الذين لا يستطيعون الوصول إلى مستوى الإنتاجية المطلوب لإنجاز العمل على أتم وجه.

اختبار تحليل الذات

يستخدم هذا الاختبار من قِبل المؤسسات الكبرى والشركات لتحديد الأشخاص الصالحين للعمل ضمن فريق حيث يقوم الاختبار على مجموعة من الأسئلة توضح ردود فعل الشخص الذي يتم تحليل شخصيته في المواقف الاجتماعية المختلفة ومن خلال إجاباته يتم تصنيفه إلى صنفين من الموظفين هما:

  • الموظفين الاجتماعيين القادرين على العمل ضمن فريق.
  • الموظفين الغير اجتماعيين الذين لا يصحلون للعمل الجماعي ويفضل أن ينجزوا عملهم بشكل منفرد.

الفرق بين اختبار تحليل الشخصية والاختبار النفسي

على الرغم من الخلط الشائع بين اختبارات تحليل الشخصية والاختبارات النفسية بسبب كون كلًا منهما يعتمد على توجيه العديد من الأسئلة من قِبل الطبيب النفسي إلى الشخص وتحديد أمور متعلقة بنفسيته من خلال إجاباته إلا أن كليهما يختلف تمامًا عن الآخر حيث إن الاختبار النفسي يتم إجراؤه للمرضى النفسيين أو المصابين بمشكلات نفسية عمومًا لاكتشاف مشاكلهم النفسية وتحديد أنسب الحلول لها أما اختبار الشخصية فيمكن لكن شخص أن يقوم به لاكتشاف المزيد عن ذاته حتى لو كان سليم نفسيًا، كما أن اختبار تحليل الشخصية لكونه أقل خطورة من الاختبار النفسي يمكن أن يجريه الأشخاص لأنفسهم أما الاختبارات النفسية فلا يمكن إجرائها إلا بواسطة الطبيب المختص حيث إن التشخيص الخاطئ لمرض نفسي يمكن أن يؤدي إلى الإضرار بالمريض.

يرجع اهتمام الكثيرين من الناس بفرع تحليل الشخصية من بين كافة فروع علم النفس إلى الرغبة في فهم أنفسهم والأشخاص المحيطين بهم بشكل أفضل لذا في هذا المقال بينا كل ما يتعلق بمسألة اختبارات تحليل الشخصية في علم النفس لمساعدة الراغبين في فهم وتحليل شخصياتهم أو شخصيات من حولهم على فعل ذلك بسهولة عن طريق استخدام المعلومات الموجودة داخل هذا المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *