web stats التخطي إلى المحتوى

اعتقاد بالقلب وقول باللسان وعمل بالجوارح يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية هو ماذا؟ حيث أن الشريعة الإسلامية مليئة بالمصطلحات الشرعية ولكل مصطلح تلك المصطلحات معنى محدد خاص به يميزه عن المصطلحات الأخرى مثل المصطلح الخاص بمعنى الاعتقاد بالقلب وقول باللسان والجوارح يزيد بالسينقص بالمعصية ، وذلك المصطلح ضمن أكثر المصطلحات الشرعية أهمية.

اعتقاد بالقلب وقول باللسان وعمل بالجوارح يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية هو

الإيمان هو اعتقاد بالقلب وقول باللسان وعمل بالجوارح يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية والإيمان في الإسلام له أركان وله شعب وتسمى بالخصال وشعب الإيمان تضاد خصال المنافقين وشعب الإيمان بضع وسبعون شعبة كما ذكرها في الحديث الصحيح حيث رسول الله صلى الله عليه وسلم: “الإيمان بضع وسبعون شعبة ، فأفضلها قول: لا إلا الله ، وأدناها الأذى عن الطريق والحياء من الإيمان”.

وقد وصلنا إلى عدة نقاط مما ذكره رسول الله صلىاللهعليه وسلم ، حيث أن هناك أربع نقاط فيه ، منافس ، منافس ، ومن فيه ، النِّفَاقِ حتَّى يَدَعَهَا: إذَا اؤْتُمِنَ خَانَ ، وإذَا حَدَّثَ كَذَبَ ، وإذَا عَاهَدَ غَدَرَ ، وإذَا خَاصَمَ فَجَرَا خَاصَمَ “.

وأفضل قول

ما هي أركان الإيمان؟

؟

  • بدليل قول الله تعالى: “البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله”.
  • الإيمان بالملائكة كلهم ​​بدليل قول الله تعالى: “البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب” آمن بالله واليوم والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ ”.
  • والإيمان بالكتب السماوية كلها ، حيث قال الله عز وجل: “الله لا إله إلا هو الحي القيوم ولا تأخذه سنة ولا نوم له إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِِلَّا” بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرَ ۖ وَلا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرَ ۖ وَلا السالْأَوْض
  • الإيمان بالرسل والأنبياء جميعا ، حيث قال الله عز وجل: “آمنوا بالله ورسوله والكتاب الذي نزل على رسوله والكتاب الذي أنزل من قبل ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضل ضلالا بعيدا”.
  • وذكر الإيمان باليوم الآخر بكل ما فيه وذكر على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • والإيمان بالقضاء والقدر خيره وشره ، حيث قال الله عز وجل: “الذي له ملك السماوات والأرض ولم يكن شريك في الملك وخلق كل شيء فقدره تقديرا”.

وفي النهاية نكون عرفنا اعتقاد بالقلب وقول باللسان وعمل بالجوارح يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية هو الإيمان والإيمان في الإسلام له أركان وله شعب وتسمى بالخصال وشعب الإيمان تضاد خصال المناين وشعب الإيمان بضع وسبعون شعبة كما ذكرها رسول الله عليه وسلم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *