web stats التخطي إلى المحتوى

فكرة إعلان عن منتج ما يهتمّ بهِ كلّ صاحب منتج يرغب بالتسويق لمنتجهِ وترويجِه لِكسب ثقة العملاء وَزيادة معدّل المبيعات وصولًا لتحقيق المنتج نجاحًا تجاريًا، وذلكَ بالاعتماد على وسائل الإقناع التي تتناسبُ مع عصرنا الحالي، وفي ظلّ التزايد الكبير في المنافسة بين المنتجات المتشابِهة أصبحَ إبراز المُنتج وإظهار مزاياه للأفراد ضرورة لابدّ مِنها، ويقدّمُ موقع المَرجع في سطور المَقال كلّ ما يهمّ المُعلن من أفكار تُسهمُ في تقوية فكرة الإعلان وإنجاحِه.

تعريف المنتج

يعرّف المنتج بأنّه الشيء الذي يتمُّ إنتاجه بآليةٍ تعتمدُ على العمل، وهوَ عبارة عن مَجموعة من الخدمات أو السلع التي تنتجها الشركات، والسلعة التي توزّعُ تجاريّاً حتّى تشكّلُ في المستقبل جزءاً أساسيًا مِن ممتلكات الأفراد، والمنتج من الصناعات التي تنتجُ عَن عملية الإنتاج في إطار قطاعات الإنتاج كالصناعة والزراعة، كما يُعرّف بأنّه الشيء الذي يتمّ بيعه للأفراد.[1]

مفهوم الإعلان

يعدّ الإعلان بمثابة محاولة الإقناع لفئة أو مجموعة من الأفراد لتحقيق هَدف شراء هؤلاء الأفراد للمنتج أو الخدمة الخاصّة بإحدى المؤسسات، كما أنّ الإعلان هوَ الأسلوب الذي يتمّ استخدامه من أجلِ إشهار منتج ما بنشر بيان صحفي يتضمن المعلومات الترويجيّة كافّة حولَ هذا المنتج، ومن تعريفاتهِ أنّه أسلوب يستخدمُ بهدف التأثير في سلوك الأفراد وصولًا لإقناعهم بمنتجات ما أو خدمات معينة، ومن ثمّ التواصل مع هؤلاء الأفراد بالاستعانة بِالوسائل الإعلانيّة الفعالة.[2]

 ما الفرق بين الدعاية والإعلان

أنواع الإعلان

للإعلان عن المنتجات المختلفة أنواع عديدة أهمّها ما يأتي:

  • الإعلانات الخاصة بالمستهلكين النهائيين: وتنقسمُ إلى إعلانات التجزئة وَالإعلانات المحليّة وَالإعلانات التعاونيّة.
  • إعلانات الأعمال: وتنقسمُ إلى الإعلانات التجاريّة وَالإعلانات الصناعيّة وَالإعلانات الزراعيّة وَالإعلانات المهنيّة.

ما هو الإعلان الإبداعي

يعدّ الإعلان الإبداعي بالنسبة لكثيرين الإعلان الذي يمتازُ بكونهِ ذكيًا أو مضحكًا، إلا أنّ ذكاء الإعلان وحده لا يعدّ المعيار الذي يُمكن استخدامه للحكم على الإعلان؛ فَعندَ ارتباط إعلان ما في ذهن الأفراد بموقف أو فكرة دونَ أن يكون الفرد قادرًا على تذكر الخدمة أو المنتج الذي يستهدفه الإعلان، في هذهِ الحالة يكونُ الإعلان إبداعيًا، إلّا أنّه لا يكونُ إعلانًا تفاعليًا أو إعلان فعالًا بصورةٍ كافية، فعندَ البحث عن الإعلانات الإبداعيّة لا يُمكن أن يكونَ الإبداعُ حاضرًا أكثرَ من الإعلان نفسه؛ إذ إنّ الغرض الرئيس هوَ معرفة المنتج وترك المنتج أثرًا لدى المشاهد، وبناءً على ذلك يُمكن تعريف الإعلان الإبداعي كالآتي:

  • الإعلان الإبداعي: الإعلان الذي تمّ تنفيذهُ بطريقةٍ إبداعيّة شرطَ أن يتركُ المنتج المُعلن عنهُ أثرًا لدى المشاهد، فيتذكّر المشاهد هذا المنتج بمجرد ملاحظة فكرة مشابهة أو موقف شبيه بفكرة الإعلان.

أهمية الإعلان المبتكر

ازدادت أهميّة الإعلانات المبتكرة في الوقت الراهن نظرًا للزيادة الكبيرة في عدد الإعلانات التي يتعرض لها الأفراد في الوقت الراهن بطرقٍ مختلفة؛ منها إعلانات الفيديو أو الإعلانات المطبوعة أو تصميمات مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى إثرِ ذلك زادت أهميّة الإعلان، ورُغم كوننا نشاهدُ آلاف الإعلانات يوميًا، إلا أنّ معظم هذهِ الإعلانات باهتة وخالية من التميّز؛ ويُمكن البرهنة على ذلك بأنّنا لا نتذكرُ من هذا الكمّ الكبير أنّ إعلانًا واحِدًا بقي عالقًا في أذهاننا!

يرجعُ السبب في ذلكَ للتركيز على كمية الإعلانات التي يتمّ ضخّها للأفراد دونَ أخذ جودة الإعلان والفكرة بِعين الاعتبار، ولا يحصلُ المعلن على أيّ نتيجة تُذكر من هذا الإعلان، وهُنا تكمنُ أهميّة أن يكونَ الإعلان مبتكرًا.

فكرة إعلان عن منتج

عامةً، ثمّة خطوات ثلاث لا بدّ أن تمرّ بها عمليّة كتابة فكرة إعلان عن منتج؛ تتمثّلُ هذهِ الخطوات في مرحلة ما قبل الكتابة أو ما تسمّى بِمرحلة العصف الذهني، أمّا المرحلة الثانية فهيَ مرحلة الكتابة، ثمّ تأتي مرحلة المراجعة والتحرير، وعندَ كتابة فكرة الإعلان لا بدّ من طَرح ستة أسئلة رئيسة للمساهمة في توسيع نطاق التفكير وتكوين التصور الأول عن التصميم الخاصّ بالإعلان، وهيَ الأسئلة الآتية:

  • من؟
  • ماذا؟
  • أين؟
  • متى؟
  • لماذا؟
  • كيف؟

كيفية عمل إعلان عن منتج

يعدُّ الإعلان عن المنتجات أحد الفنون الهامّة التي لها دورها الكبير في توصيل معلومات المنتجات إلى المستهلكين والعملاء، ويعتمد نجاح الإعلان عن منتج ما على مدى تطبيق هذا الإعلان بآليةٍ صحيحة، وَمن خلال الاستعانة بِبرنامج إعلانيّ يحقق هدف توصيل المعلومات الملائمة لمختلف العملاء المحتملين، وفيما يأتي مجموعة من الوسائل التي يُمكن الترويج للمنتج والإعلان عنهُ من خلال الاستعانة بِها:[3]

الإنترنت

يعدّ الإنترنت وسيلةً حديثة وهامّة في دعم الإعلانات عن المنتجات المختلفة، وتهتمّ الكثير من الشركاء في إنشاء مواقع خاصة بها على الإنترنت للاستعانة بها ضمن برامجها الإعلانية، وتوضيح كافّة معلومات الشركة التي قدّ تهمّ العملاء، وتقديم ووصف لكافة المنتجات التي يتمّ تقديمها للأفراد، كما أنّ شبكة الإنترنت تُستخدم الإعلانات مدفوعة الأجر التي تمتازُ بالتصاميم الجذابة والمميزة والتي تعملُ على جذب انتباه الأفراد ودفعهم لشراء المنتجات، كما توفر بيئة الإنترنت المجال لِظهور العديد من المعلومات المجانيّة حول المنتجات المُعلن عنها؛ وذلكَ بحفظها في ذاكرة محركات البحث الإلكترونيّة.

 يستخدم مصممو الإعلانات التجارية برامج العروض التقديمية لتصميم إعلاناتهم لأنها

الصحف والمجلات

إنّ الصحف والمجلات تصنّفُ كمواد ووسائل مساعدة في العمليات الإعلانية عن المنتجات؛ وذلكَ بِاستخدام الإعلانات الصحفيّة التي يُمكنها الوصول إلى أعداد كبيرة من الأفراد بالاعتماد على الصحف أو المجلات التي تستهدفُ فئة معينة من المستهلكين؛ كالمجلات الرياضية أو مجلات المرأة، وَالمجلات الإعلانيّة التجاريّة.

الإذاعة والتليفزيون

تسهمُ وسيلتيّ التلفزيون والإذاعة في الإعلان عن المنتجات بطرقٍ مختلفة، وهُنا يكمنُ دور الحملات الإعلانيّة التي تعتمدُ على أبحاث العملاء والسوق التي تستهدفُ بدورِها تحديد البرامج التلفزيونيّة أو الإذاعيّة التي تتناسبُ مع تقديم إعلان عن منتج ما من خلالها، وفي معظم الأوقات تكونُ نسبة الاستجابة للإعلانات التي يتمّ بثّها عَبر التلفاز والإذاعة كبيرة؛ نظرًا لإمكانية الوصول السهلة والسريعة لعدد كبير من الأفراد ضِمن الجمهور المتابع لهذه الوسائل.

الأبحاث

يُساهمُ تطبيق أبحاث الأسواق في حصول الأفراد على معلومات كثيرة حول المنتجات التي يبحثونَ عنها والتي تلبي حاجات الأفراد، خاصةً تلك التي لا تتوفّرُ في السوق؛ لذا تعتمد الأبحاث بشكلٍ أساسيّ على الأفراد باعتبارهم العوامل الرئيسة في عملية التأثير فِي طبيعة المعلومات المتعلقة بالمنتج وَالوسائط التي يتمّ استخدامها في قَرارات الشراء، ثم يتمّ استخدام هذه المعلومات في مهمّة كتابة فكرة إعلان عن منتج.

طريقة عمل إعلان عن منتج معين

تتضمنُ الطريقة الآتية أهمّ الخطوات التي تمرّ بها عملية الإعلان عن منتج معيّن وصولًا إلى قياس نتائج الإعلان عن هذا المُنتج:

  • تحديد الأهداف الإعلانية: لا بدّ من تحديد الهدف من الحملة الإعلانية بوضوح عن طريق سؤال المُعلن نفسه: “ما الذي تحاول تحقيقه من هذه الحملة الإعلانية؟” ولا بدّ من تحديد الأهداف بدقّة على أن تكون أهداف قابلة للقياس وَالتحقيق ومركزة على النتائج، كما يجب أن تكون محددة زمنياً.
  • اختيار ما تريد الترويج له في الحملة الإعلانية: على أن يكون ما يتمّ الترويج إليه ضمن الأهداف التي تمّ تحديدها في الخطوة الأولى، وَيُمكن أن يكون الاختيار أحد الخيارات الآتية:
    • منتج
    • خدمة
    • مجموعة من المنتجات / الخدمات
    • علامتك التجارية
    • تخفيض أو فعالية
    • شيء آخر
  • تحديد الجمهور المستهدف: إنّ رؤية النجاح في الحملات الإعلانية تعتمدُ بشكلٍ أساسي على تحديد الجمهور المستهدف بعناية للمساهمة في إِنشاء حملات مناسبة لاهتمام الأفراد المستهدفين، فالاستهداف أحد أجزاء الإعلان الهامّة لضمان عدم استثمار أموال كثيرة في حملةٍ إعلانية لا تصلُ إلى أفراد مهتمّين بالمنتج!
  • تحديد مكان الجمهور المستهدف: في أيّ حملة إعلانية لابدّ من تحديد المكان الذي يتواجدُ فيه الأفراد المستهدفين، والمنصات الإلكترونية التي يشاركونَ فيها، والتعرفِ إلى التفضيلات اليوميّة لهم والآلية التي يعتمدونَها خلالَ بحثهم عن المشتريات.
  • اختيار الفترة الزمنية للحملة الإعلانية: يمكن إطلاق العديد من أنواع الإعلانات بشكلٍ فوري، إنّما يتطلب بعضها الآخر وقتًا من التخطيط المسبق، كما أنّ ذلكَ يعتمدُ على مدى السرعة التي يحتاجها المُعلن للوصول إلى النتائج المطلوبة؛ فمثلًا الكثير من أصحاب المشاريع يريدونَ نتائج فوريّة وهوَ ما يُمكن تحقيقهُ في أنواع معينة من الإعلانات دون غيرها.
  • تحديد الميزانية الإعلانية: تعد الميزانية الإعلانية إحدى أجزاء الإعلان الهامّة؛ إذ لا بدّ أن يكون لديكَ أموال لتتمكن من الاستمرار في عرض الإعلان الخاصّ بك، لذا يجب أن تمتلك ميزانية قائمة بهدف مَعرفة المبلغ الذي تستطيع إنفاقه على الإعلانات المدفوعة، ويُشارُ إلى عدم وجود حد معين لدفعه في المنصات المختلفة، فمثلًا تعمل منصة جوجل بحسب ميزانية كلّ فرد كما تساعد الأفراد في تقسيم آلية إنفاق الأموال.
  • إنشاء المحتوى الإعلاني والرسومات الإعلانية: ولإنجاز ذلكَ يَحتاج المعلن إلى إنشاء الرسالة الإعلانية وما تتضمنهُ من رسومات إعلانية كالتصاميم أو مقاطع الفيديو الخاصّة بالحملة، حيثُ تحتاجُ بعض أنواع الإعلانات تصاميم بأبعاد ومقاسات خاصّة.
  • قياس النتائج: وهيَ المهمة الأخيرة إذ تُقاسُ النتائج بناءً على ما تمّ تحديده من أهداف، وللقياس الدقيق للنتائج يجب تحديد مقاييس ومعايير مسبقة لمعرفة مدى نجاح الحملة الإعلانية، كما لا بدّ من قِياس الأداء لمتابعة هذه المقاييس، ويسهل قياس بعض الأنواع من الإعلانات نظرًا للجمع التلقائي للبيانات؛ ومنها إعلانات جوجل، ويرجعُ ذلكَ لسهولة تحديد عدد العملاء من خلال تتبع النقرات.
  • كما يُمكن استخدام بَعض الكلمات عندَ تنفيذ الإعلان لجعلهِ إعلانًا احترافيًا وجذّابًا للأفراد المستهدفين، ومنها الكلمات الآتية:
    • أنت: توحي هذه الصيغة للقارئي بأنّ المعلن يُخاطبه، فالإعلان للقارئ وليس للمُعلن.
    • لماذا: أن تُعطي العميل سببًا مقنعًا يدفعهُ لاتخاذ قرار الشراء أو الإعجاب بالمنتج.
    • القيمة: لا بدّ من تسليط المُعلن الضوء على قيمة المنتج الذي يحصلُ عليهِ العميل مقابل أمواله.
    • الضمان: لهُ أهميّة كبيرة نظرًا لإشعار العميل بأنّه لن يخسر بأيّ حالٍ من الأحوال.
    • مذهل/لا يصدّق: هيَ عبارات توحي للعميل بأنّ المنتج خارج عن المألوف إلا أنّ استخدامها يجب أن يكون بتوازُن وبشروط معيّنة.
    • النتائج الحقيقيّة: إنّ أكثر ما يبحث عنه العميل هو النتائج.
    • السرعة: من المعروف أنّ السرعة والوصول الفوري للمنتج أفضل من زيادة مدة انتظار العميل.
    • المزيد: أن يظهر المُعلن أنّ المنتج يقدّمُ مزايا أفضل من تلك التي يقدّمها المنافسون.

 نموذج كتابة فكرة مشروع

كيف تقوم بتطوير إعلانك

يُمكن تطوير الإعلان بوسائل عديدة وطرق متنوعة ليكونَ أكثر إبداعًا في الحملات الإعلانية المُقبلة؛ من هذه الطُرق عمل استطلاع رأي حولَ الإعلان وطلب رأي العملاء فيهِ وتقييمه من قِبلهم، مما يمكن المُعلن من ملاحظة نقاط القوة والضعف في الإعلان من وجهة نظر العميل لتحسينها في المرّة القادِمة والخروج بفكرة إعلان عن منتج بطريقةٍ أكثر إتقانًا واحترافيّة.

افكار اعلانات مبتكرة

يعدّ الإعلان المبتكر أحد الطرق الأكثر فاعلية لِكسب العملاء وزيادة المبيعات، وفي أحيان كثيرة يكونُ الإعلان المبتكر أقل تكلفة من الإعلانات التقليدية، وحتّى يكون الإعلان مبتكرًا يجب الاستعانة بِأفراد قادرينَ على ابتكار أفكار جديدة ومقعنة بهدف جذب المستهلكين، إذ كلما زادَ إبداع الإعلان زادَ تذكّر الجمهور للإعلان وربطهِ في أذهانهم، وفيما يأتي نتطرقُ لمجموعة من النصائح التي تجعلُ الإعلان مبتكرًا، بالإضافةً إلى العديد من نماذج لإعلانات مبتكرة ومميزة للاستفادة مِنها:

  • استخدم البيئة لصالحك: تعدّ الإعلانات البيئية الإبداعية أفضل بمراتب كثيرة من اللوحات المملة، بل إنّ هذه الإعلانات تجعلُ من المساحات العادية شيئًا مثيرًا لاهتمام الأفراد وتزيدُ من مستوى التفاعل مع الإعلان، كما تدفع الأفراد للتصوير مع الإعلان أحيانًا ما يزيدُ من فعاليته.
  • ابحث عن شريك: لا شكّ أنّ التعاون يعدّ أحد الوسائل الجيّدة لتوزيع التكاليف التي يتمّ دفعها مقابل تنفيذ الإعلانات، ويعدّ الشريك الأفضل هوَ من يكمّل الخدمة أو المنتج الخاص بك؛ فمثلًا إن كانَ المعلن لديه مخبز، يكونُ المقهى القريب منه شريكًا مناسبًا، وإن كان لدى المعلن خدمات ماليّة يُمكنه أن يتعاون مع إحدى الشركات العقارية للمساهمة في تسهيل مهمة العثور على منازل.
  • فكر خارج الصندوق: في أحيان كثيرة تكونُ اللوحات الإعلانية بتصميم ثلاثي الأبعاد أو بأفكار مميزة وغريبة تجذبُ المشاهد وتدفعهُ لإطالة النّظر في هذه اللوحة والتركيز فيها واكتشاف تفاصيلِها، تزدادُ فرصة نجاح الإعلانات من هذا النوع أكثر من غيرها.
  • أعطِ عينات مجانية: عند إعطاء الجمهور المستهدف عينات مجانية لتجربة المنتج، يزيدُ ذلكَ من فهم الأفراد لطبيعة المنتج والتعرف إلى مزاياه والتأكّد من مناسبتهِ للأفراد، ما يولّد لديهم الرغبة في التفاعل مع هذا المنتج وشرائِه والحديث عنهُ أمام الآخرين؛ الأمر الذي يزيدُ من شهرة المنتج وانتشارهِ على نطاق أوسع.
  • اسمح للآخرين بالإعلان عنك: يُمكن عمل ذلكَ بسهولة كبيرة عندَ التخطيط للأمر بذكاء، فيُمكن دفع الأفراد للإعلان عن المنتج من خلال وَضع إطار ضخم لمنصّة التواصل الاجتماعي “إنستغرام” مع وضع الشّعار الخاصّ بالمنتج أو الشّركة وترك المجال للأفراد من أجل التقاط الصور مع هذا الإطار.
  • استثمر الكارت الخاص بك: رُغم أنّ الكثير من الأفراد لا ينظرونَ للكارت بكونهِ إعلانًا، بل يعدونه مجرد تعريف للشركة، إلا أنّ الاستثمار في الكارت يعدّ أمرًا هامًا، ويُمكن الاستفادة من الكارت بعمل تصميمات مميزة وجذابة له، الأمر الذي سيزيدُ من رغبة الأفراد بالاحتفاظ به.
  • استخدم قوة الإنترنت: يُمكن استخدم وسائل التواصل الاجتماعي للحديث مع الأفراد المستهدفين والتفاعل معهم، ويُمكن إنجاز ذلكَ من خلال إنشاء المسابقات التفاعليّة ومنح الهدايا والجوائز المميزة أو عمل العديد من التحديات الممتعة التي يشاركها الأفراد مع عائلاتِهم، وهيَ من الطرق الإبداعية لزيادة التفاعل مع العلامة التجارية.
  • ابحث عن مصمم جرافيك: إنّ من أكبر الأخطاء التي تقعُ فيها الشركات الاعتقاد أنّ الجودة الخاصّة بالخدمة أو المنتج أمرًا كافيًا لِتحقيق مبيعات كبيرة، إلا أنّه اعتقاد خاطئ، فكبرى الشركات تسيطرُ على العملاء عن طريق الإعلانات المبتكرة والتصاميم الجذابة، إلا في حالاتٍ عدّة لا تتطلبُ ذلك، ومنها أن تكون الخدمات مرتبطة بمهنة المحاماة مثلًا.
  • اصنع مقطع فيديو يحكي قصة: يملّ الأفراد من مشاهدة الفيديوهات المملة التي يتمّ صنعها على الشاكلة التقليديّة دونَ التفكير في العملاء ومعرفة الدافع لمشاهدتهم الفيديو الإعلاني عند محاولة عرض المنتج أو الخدمة المراد الترويج لَها، والخيار الأمثل لذلكَ صنع فيديوهات تتضمنُ قصص يتمّ روايتها بطريقة مشوّقة وممتعة حولَ تجارب العملاء الخاصة مع المنتج.
  • كن مضحك: يُمكن تحقيق الجانب الفكاهي في الإعلان من خلال جلسات العصف الذهني التي يتم من خلالها ابتكار نكتة خاصة بهذا المنتج المراد الإعلان عنهُ.
  • الوصول إلى المؤثرين Influencers: والمقصود بالمؤثرين هُنا الأفراد المناسبين لمجال العَمل والذين يمتلكونَ حسابات على منصات التواصل الاجتماعي ويمتلكونَ أعداد كبيرة من المتابعين؛ فمثلًا عندَ الترويج لقلادة ذهبية على شكل فراشة، يُمكن الاستعانة بالمصورين الفوتوغرافيين الذينَ يهتمون بالطبيعة ويصورون الأنواع المختلفة من الفراشات، وهوَ اختيار رائع لاستهداف العملاء المهتمين بالمنتج!

عوامل نجاح الإعلان عن المنتج

يعتمدُ نجاح أيّ إعلان على مجموعة من العوامل التي لا بدّ من توخّي الدقّة والحذر في تنفيذِها والالتزام بِها وفقًا لما يتطلبهُ الإعلان وبحسب نوعه وآلية تطبيقه، وهيَ العوامل الآتية:

صياغة الإعلان

يُمكن الحصول على الصياغة الأمثل لإعلان ما من خلال كتابة مجموعة من الصياغات لهذا الإعلان، ومن ثمّ إرفاق كلّ إعلان مَع صورته الخاصة ثمّ المقارنة بين الصياغات المختلفة بهدف اختيار الصياغة الأفضل من بينها، وعندَ صياغة مادة الإعلان المكتوبة لا بدّ من تطبيق العديد من الشروط الخاصّة بالصياغة؛ منها أن تكون الصياغة واضحة وموجزة نظرًا لملل الجمهور السريع من النصوص الطويلة، كما يجب مراعاة الاختصار في الصياغة.

الأسلوب الجيد في التعامل

يزيدُ التعامل الحَسن واللبق مع العملاء من فرص نجاح الإعلان والترويج له على نطاقٍ أوسع وأشمل، ويُمكن تحقيق هذا الشرط من خلال التحدث مع العملاء بأسلوب لبق، ووضع الأرقام والقنوات الخاصّة بالتواصل مع القائمين على المنتج، كما لا بد من كسب ثقة العملاء من خلال الالتزام بِالصدق في مضمون الإعلان، إذ يزيدُ ذلكَ من الترويج له.

تحديد شريحة المستهلكين

لا بدّ من تحديد فئة الجمهور المستهدف تحديدًا دقيقًا، وهو أمر هامّ عندَ وضع الخطة الخاصّة بالإعلانات كافّة، حيث يجب تحديد فئة الأفراد الذين صُنع المنتج خصّيصًا لأجلهم، ويسهل ذلكَ بشكلٍ كبير من سير الإعلان، كما لا بدّ من مراعاة الفئة العمرية المستهدفة من المنتج أو الخدمة التي يتمّ الترويج لها.

طرح أفكار جديدة للمستهلك

فرض التشابه الكبير في أنواع المنتجات التي يتمّ الترويج لَها مهمة إضافيّة على مهام المعلنين، وهيَ الخروج بأفكار جديدة من شأنِها أن تُبرز مزايا المُنتج وأهمّ النقاط المختلفة بين المنتج والمنتجات المشابهة له، والأسباب التي تدفعُ العميل لاختيار هذا المنتج وتفضيلهِ على بقية المنتجات الأخرى من نفس النّوع، حيثُ لا بدّ من تقديم المنتج بأهمّ المزايا التي يتسمُ بها.

تضمن الإعلان وسائل الاتصال

تعدّ مراعاة وضع كافّة الوسائل الاتصاليّة برفقة الإعلان أمرًا هامًا لتسهيل تواصل العملاء مع القائمين على الإعلان، وأهمّها رقم الهاتف والبريد الإلكتروني الذي يمكن الحصول على طلبات الأفراد من خلاله، أو طرح الاستفسارات من قبل الأفراد المهتمين بشراء هذا المنتج.

استخدام أحدث التقنيات

إنّ اللجوء إلى استخدام التقنيات الحديثة أصبحًا أمرًا لابدّ منه في ظلّ التطور التكنولوجي المتسارع، حيث يتوجب الاستعانة بالتكنولوجيا خلال التصميم الإعلاني المقرر الإعلان عنه في المجلات أو من خلال الإنترنت؛ ومن الأمثلة على هذه التقنيات برامج أدوبي للتصميم والمونتاج، إضافةً إلى العديد من البرامج الأخرى المتخصصة في هذا المجال.

انتقاء طبيعة الإعلان

يجب اختيار طبيعة الإعلان بالاعتماد على العديد من العوامل؛ أهمّها طبيعة الجمهور المستهدف وطبيعة المنتج المراد الترويج له، وبناءً على ذلك يُمكن تحديد طبيعة الإعلان ونوعهِ والآليات المعتمدة في تطبيقه.

مراحل تأثير الإعلان

تمرّ عملية تأثير الإعلان بمراحل عدّة بالشّكل الآتي:

  • الوعي: وهوَ حصول العميل على المعلومات المبدئيّة حولَ المنتج مَوضوع الإعلان، وتستهدف مرحلة الوعي مجموعة كبيرة من العملاء، إلا أنّ ردود أفعال العملاء في هذه المرحلة متفاوتة من حيثُ الاهتمام بالإعلان والتجاوب معه.
  • المعرفة: وتتمثّلُ هذه المرحلة في مستوى إدراك العملاء للمنتج.
  • الإعجاب: تعرّف هذه المرحلة بأنّها توجهات العملاء الإيجابيّة تجاه المنتجات المُعلن عنها والاستحسان الذي تلقاه هذهِ المنتجات.
  • التفضيل: وهي مرحلة المقارنة التي يقومُ بها العملاء بين المنتجات المتشابهة في الأهداف والطبيعة، وصولًا إلى اختيار المنتج الأكثر ملائمة من وجهة نظرهم.
  • الاقتناع: هو شعور العميل بِاليقين التام تجاه المنتجات أو الخدمات المُعلن عنه؛ الأمر الذي يحفّزُ استعداد العملاء للحصول على المنتج.
  • الشراء: هي المرحلة الأخيرة التي تتمثّلُ في آخر قرار حولَ تأثير الإعلان؛ وهيَ المرحلة التي يتوجهُ فيها العميل إلى الشركة من أجل دفع الأموال للحصول على المنتج.

 من عناصر التصميم مخطط الموضوع

ما عمل كاتب الإعلانات Copywriter؟

لا يقتصرُ عمل الإعلانات على الكتابة فحسب كما يعتقد الكثير من الأفراد، ومع ذلك تشكّلُ الكتابة الجزء الأكثر وضوحًا في عمله، سيّما كتابة فكرة إعلان عن منتج، إلا أنّ هناك خطوات عديدة يقومُ بها كاتب الإعلان قبل أن يبدأ بالكتابة، إذ يتوجبُ عليهِ أولًا أن يضع قائمة تتضمنُ أهم احتياجات المشترين المحتملين، كما عليهِ أن يقوم بإجراء بحوث مكثّفة حولَ الآلية التي سيتم اعتمادها لتقديم مميزات المنتج المقصود بطرقٍ مقنعة للعملاء، ومن مهام كاتب الإعلانات البحث عن الأمور التي يبحثُ عنها العملاء ومعرفتها بدقّة.

على سبيل المثال؛ يتطلبُ الإعلان عن مدرسة خاصّة بِتعليم القيادة التعرف إلى طبيعة المكان الذي تتواجدُ فيهِ المدرسة وفهم العادات السلوكية للجمهور؛ ومنها مدى اهتمامهِ بقيادة السيارات.

ما المعلومات التي تحتاج إليها لتبدأ في كتابة الإعلانات؟

قبل البدء في كتابة أيّ إعلان، لا بدّ من إجراء بحوث مكثّفة حولَ رغبات العملاء والتعرف إلى الجوانب التي يعدّها العملاء أكثر أهميّة، كما لا بدّ من معرفة العملاء المثاليين وجمع معلومات حولهم، ومحاولة استخلاص أحلامهم وما يطمحونَ للحصول عليه بالاستعانة بأسلوب حوار ودّي بين هؤلاء العملاء والقائمين على المُنتج، ويجب متابعة تعليقات العملاء التي يضعونَها على مواقع التواصل الاجتماعي، والحرص على متابعة الرسائل الإلكترونية وَاستطلاعات الرأي التي تستهدفُ استكشاف كلّ ما يهمّهم.

ما النقاط التي يجب مراعاتها عند كتابة الإعلانات؟

هناكَ نقاط عدّة لا بدّ من مراعاتِها خلال كتابة الإعلانات:

  • الابتعاد عن استخدام المصطلحات الصعبة والتوجه إلى المصطلحات البسيطة التي يسهل فهمها من قبل كافّة الأفراد.
  • تجنب الحديث عن المؤسسة أو المنتج طوال الوقت، وَالتوجه بدلًا من ذلكَ لطرح معلومات قيّمة وواسعة ومفيدة للقرّاء.
  • عدم تقليد المنافسين تقليدًا كاملًا عند كتابة الإعلان، ومع ذلك تعدّ دراسة المنافسين أمرًا هامّة للتعرفِ إلى الطرق التي يعتمدونها في الكتابة كما أنّ احتمال تفوّقهم في الخبرة يعدّ احتمالًا واردًا، إلا أنّ تقليد المنافسين تقليد تامًا سيعودُ بنتائج سلبيّة على المنتج أكثر من النتائج الإيجابيّة.

نموذج إعلان عن منتج 

يُمكن الاطّلاع على طريقة صياغة العبارات الإعلانيّة التي وردت في نماذج مسبقة لإعلانات مميّزة للاستفادة مِنها في صياغة الإعلان، ويُمكن الحصول على هذه العبارات بصيغة pdf “من هُنا“؛ فالاطّلاع الواسع والثقافة العاليّة تزيدُ من خبرة كاتب الإعلانات وتزيدُ من فرص نجاح الفكرة الإعلانيّة بشكلٍ كبير.

إلى هُنا نصلُ لِختام مَقال فكرة إعلان عن منتج، وقد تعرّفنا من خلالهِ إلى أبرز الخطوات والنصائح والإرشادات التي تمكّنُ المُعلن من ابتكار أفكار إبداعية للإعلان عن منتج أو خدمة مَا، كما تعرّفنا لخطوات صنع الإعلان والمراحل التي يمرّ بها وصولًا إلى تحقيق الأهداف المطلوبة مِنه، إضافةً إلى العديد من المعلومات الهامّة حولَ مهام ووظائف كاتب الإعلانات وما يتوجب عليهِ اتباعه للخروج بإعلان متكامل واحترافي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *