web stats التخطي إلى المحتوى

كلمة عن اللغة العربية قصيرة هي ما سيتمّ تسليط الضّوء عليه في هذا المقال، حيث إنّ الكثير من الناس يبحث عن هذه الكلمة بالتّزامن مع اقتراب اليوم العالمي للغة العربية، حيث يسعون لاستخدامها في الفعاليات المقامة في هذا اليوم، وهو اليوم الثامن عشر من شهر ديسمبر، الذي تحتفي به الدّنيا بأسرها إكرامًا لهذه اللغة العظيمة التي تضرب عميقًا في جذور التاريخ، والتي تعدّ اليوم واحدةً من أكبر اللغات وأكثرها انتشارًا حول العالم، وفي هذا المقال سيقدّم موقع المرجع أجمل عبارات وكلمات قصيرة عن اللغة العربية الجميلة.

تاريخ اللغة العربية وسبب تسميتها

كثرت الأقوال والآراء في تاريخ اللغة العربية ونشأتها، فالكثير من أهل العلم من اللغويين وعلماء التاريخ والباحثين، أنّ اللغة العربية ترجع لعهد آدم -عليه السلام- وهذا يعني أنها كانت من قبل أن يتواجد العرب على الأرض، وقيل أنّ أوّل من نطق بالعربية هو يعرب بن قحطان، وقيل أنّه إسماعيل -عليه السلام- وكان تاريخ نشأتها موضع خلاف، وقد ذهب العلماء أنّ العربية والعبرية والسريانية من أصلٍ واحد، وقد سمّيت باللغات السّامية، وقد اشتقّ اسمها من الإعراب الذي يعني لغةً الإفصاح والتعبير والإخبار، فمن شدّة إعرابها سمّيت العربية.[1]

 بحث عن اللغة العربية مع المراجع

كلمة عن اللغة العربية قصيرة

كلمة عن اللغة العربية قصيرة نقدّمها لكم فيما يأتي، وذلك ليتمّ الاستفادة منها واستخدامها بما ينفع:

الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على أتمّ المرسلين، أمّا بعد: الموضوعٌ مُثيرٌ للجدل، اللغة العربية، وما أدراك ما اللغة العربية، هي اللغة التي لا شكّ أبدًا أنّها من أقدم لغات العالم، ولا شكّ أنّها من اللغات السّاميّة، والتي يعتقد الكثيرون بأنّها لغة سيّدنا آدم -عليه السلام- ولقد نزل القرآن فيها منذ أكثر من ألفٍ وأربعمائة عام، والله -سبحانه وتعالى- قد تكفل بحفظها، حتّى يرث الله الأرض ومن عليها، وقد زاد انتاشرها في الأرض انتشار الإسلام في المعمورة، وهي لغة العلم والأدب والسياسة والحضارة، وهي لغة الدين والعبادة، وقد باتت لغةً عالمية، ولم يجهل أبناءها إلا بتركهم إيّاها، وتتجلّى أهميّتها في العديد من الأمور منها أنّها المفتاح للثّقافة والدين الإسلامي، وهي من أقوى الرّوابط بين المسلمين، فاللغة العربية من أهمّ مقوّمات الوحدة بين المجتمعات، وهي لغة العدل والمساواة، يتحدّث بها أكثر من نصف مليار مسلم، فما أجمل اللغة العربية، وما أعظم تاريخها.

 حديث شريف عن اللغة العربية

عبارات قصيرة عن اللغة العربية

بعد تسليط الضوء على كلمة عن اللغة العربية، فيما يأتي أجمل عبارات قصيرة عن اللغة العربية:

  • إنّ اللغة العربية تمّ بناؤها على أصلٍ سحريّ، وهو الذي يجعل الشباب خالدًا فيها فهي لا تهرم ولا تشيب ولا تموت، وفيها قوةٌ عظيمة وعجيبة من السحر والبيان.
  • إنّ اللغة العربية سحرٌ محبّب ومعشوق، فهي تكاد تمثّل المشاهد الطبيعية بألفاظها، وترسم كلماتها الخواطر من النّفوس، وتكاد أن تتمثّل معانيها على شكل الطيور، وبها تنبض القلوب وتغني الحياة.
  • جاء الإسلام ونزل القرآن الكريم وكان سندًا عظيمًا للغة العربية، وقد زاد في عظمتها وحضارتها ومكانتها عالميًا وبين أبنائها، وهي على عكس اللغات القديمة المندثرة استمرّت وتوالت إلى يومنا هذا.
  • إنّ العقل باللغة العربية يثبت ويزداد رجحانًا، والمروءة في النّفوس تزداد وتكثر، وفيها لا يضيق السمع بالتّكرار، وهي على عكس كلّ اللغات الأخرى التي يتحوّل التكرار فيها لسخفٍ وسخرية.

قد يهمّك أيضًا: كم عدد حروف اللغة العربية

كلمات عن اللغة العربية تويتر

يفتخر العرب بلغتهم أيّما افتخار، وقد خُصص يومٌ عالمي للغة العربية، فيه تكثر الفعاليات باللغة العربية الفصحى، وفيه وفي غيره من الأيام يبحث العرب عن كلمة عن اللغة العربية قصيرة لتداولها على منصّات التّواصل، كمنصّة تويتر، ولذلك سيتمّ فيما يأتي تقديم كلمات عن اللغة العربية تويتر:

  • إنّ لغتنا العربيّة لغةٌ قديمة وعريقة قِدم التاريخ وعراقته، وهي اللغة التي رافقت الأمم والحضارات منذ عهد آدم إلى يومنا هذا، اندثرت الحضارات والأمم وبقيت العربية شامخة وصامدة، فهي لغةٌ تمثّل التّاريخ.
  • لا تقل عن نفسك أنّك عربيّ إن كان أبويك عربيّان، بل قل أنا عربي عندما يعزف لسانك حروف هذه اللغة ببراعة وبلاغة.
  • سجّل أنا عربي، رفيع الأصل والنّسب، ولي في الكون مُعتركٌ مدى الأيّام والحقبِ، أبي المعروف إسماعيل له في السِّفر مُدّكر، وإخواني بهم لو شئت حسبك فيهم مُضر وزيد الخير والقعقاع ذاك الصارم الذّكر.
  • على كلّ إنسان يقول عن نفسه عربي أن يتعلّم أصول العربية وبلاغتها، فهي تلك اللغة المرنة القادرة على التّطور ومواكبة الحداثة.
  • لا يمكن لأحد أن يحصي جمال اللغة العربية في أسطرٍ قليلة، ولا حتّى في آلاف المجلّدات، فهي بحرٌ من الأدب والشعر والعلم والتاريخ والحضارة.
  • إنّ اللغة الأولى في الدّين الإسلامي هي اللغة العربية، فهي لغة القرآن الكريم، ولغة السنة النبوية الشريفة، وهي ذات مكانةٍ عظيمة في قلوب ونفوس المسلمين.
  • أنا العربيُّ لا أخجلْ، وُلِدتُ بتونسَ الخضراءِ من أصلٍ عُمَانيٍّ وعُمري زادَ عن ألفٍ، وأمي لم تزل تحبَلْ، أنا العربي في بغدادَ لي نخلٌ وفي السودانِ شرياني، انا مصريُّ موريتانيا وجيبوتي وعَمَّانِ.

 اصعب كلمات اللغة العربية الفصحى في النطق

أجمل ما قيل عن لغة الضاد

إنّ اللغة العربية هي اللغة التاريخية العريقة، لغة الشّعر والعلم والأدب والثقافة، لغة الجمال والحضارة والتّطور، تمتاز بسعة ألفاظها وغزارة كلماتها وتنوّع أساليبها وعلومها، وهي بحرٌ غزيرٌ نهل منه أهل العلم قبل الشّعراء، والفقهاء قبل الأدباء، والعرب والأعاجم على حدٍّ سواء، وقد كانت ذات تأثيرٍ عالميٍّ قوي في الكثير من الشّخصيّات عبر التاريخ الطويل، ولذلك نجد الكثير من الأقوال لحكماء وعلماء وأدباء ومفكّرين عربًا وعجمًا، يصفون بها اللغة، وفيما يأتي نسلط الضوء على أجمل ما قيل عن لغة الضاد:

  • يقول مصطفى صادق الرافعي: “ما ذلّت لغة شعب إلا ذل، ولا انحطّت إلا كان أمرها في ذهابٍ وإدبار، ومن هنا يفرض الأجنبي المستعمر لغته فرضاً على الأمة التي يستعمرها، ويركبهم بها، ويشعرهم عظمته فيها، ويستلحقهم من ناحيته، فعليهم أحكامًا ثلاثة في عملٍ واحد، أما الأول فحبس لغتهم في لغته سجنًا مؤبدًا، وأما الثاني فالحكم على ماضيهم بالقتل محوًا ونسيانًا، وأما الثالث فتقييد مستقبلهم في الأغلال التي يصنعها فأمرهم لأمره تبع”.
  • يقول ابن القيّم الجوزيّة: “وإنّما يعرف فضل القرآن من عرف كلام العرب، فعرف بذلك علم اللغة وعلم العربية وعلم البيان، ونظر في أشعار العرب وخطبها ومقاولاتها في مواطن افتخارها”.
  • يقول الثعالبي: “اللغة العربية خير اللغات وخير الألسنة، والإقبال على تفهمه من الديانة، ولو لم يكن للإحاطة بخصائصها والوقوف على مجاريها وتصاريفها، والتّبحّر في جلائلها وصغائرها إلا قوّة اليقين في معرفة الإعجاز القرآني”.
  • يقول ابن تيمية: “معلومٌ أنّ تعلم العربية وتعليمها فرضٌ على الكفاية، وكان السلف يؤدّبون أولادهم على اللحن، فنحن مأمورون أمرَ إيجاب أو أمر استحباب أن نحفظ القانون العربي، ونُصلح الألسن المائلة عنه، فيحفظ لنا فهم الكتاب والسنة، والاقتداء بالعرب في خطابها، فلو تُرك الناس على لحنهم كان نقصًا وعيبًا”.

حديث شريف عن اللغة العربية

روائع اللغة العربية الفصحى

إنّ اللغة العربية بحرٌ مترامي الأطراف، وهو شاسعٌ واسع لا ساحل له، يحتوي في مكامنه الدرر والياقوت والمرجان، وإنّ السّامع للغة العربية سيُذهل من روعتها وشدّة بلاغتها، وقدرتها على التّلوين السمعي واللفظي وغير ذلك، وقد أبدع أبناء اللغة العربية باستخدامها واستغلالها في إظهار الرّوعة والبيان الكامن فيها، وسوف يتمّ تسليط الضّوء على بعض روائع اللغة العربية الفصحى فيما يأتي:

  • في اللغة العربية انتشرت أنواع الأبيات الشعرية ومنها الأبيات العواطل وهي الأبيات التي تتكون من كلماتٍ وحروف لا نقاط فيها كقول الشاعر:

الحمد لله الصمد ****** حال السرور والكمد

الله لا إله إلا   ******   الله مولاك الأحد.

  • قول الشّاعر:

آب همّي وهمّ بي أحبابي ****  همّهم ما بهم وهمّي ما بي.

  • بالإمكان أن يتمّ قراءة هذه الأبيات عموديًّا وأفقيًّا:

ألوم صديقي وهذا محال

صديقي أحبه كلام يقال

وهذا كلام بليغ الجمال

محال يقال الجمال خيال.

  • بيت شعرٍ لا تتّصل حروفه ببعضها أبدًا بالرّغم من ذلك له معنىً كاملًا وجميل:

زُر دار ودٍّ إن أردت ورودا **** زادوك ودًّا أن رأوك ودودًا.

  • في اللغة العربية يمكن أن تدلّ آلاف الكلمات على شيءٍ واحد، كالإبل يدلّ عليه أكثر من ألف كلمة.
  • في اللغة العربية كلمةٌ واحدة تدلّ على الكثير من المعاني باختلاف تشكيلها، ككلمة عقد حيث يمكن أن تكون، عُقد، عِقد، عَقْد، عَقَدَ، عَقّدَ، عُقِّدْ.
  • يُطلق على الحديقة هذا الإسم فقط في حال كان لها سور، ولو لم يكن لها سورًا سمّيت بستانًا.

 اسئلة ثقافية عن اللغة العربية الفصحى واجوبتها

آيات قرآنية عن اللغة العربية

لقد شرّف الله -سبحانه وتعالى- اللغة العربية بأن أنزل القرآن الكريم بها، حيث تُعدّ واحدةً من أعظم اللغات وأشرفها بل هي الأشرف، وقد نزل فيها العديد من الآيات التي تذكرها في كتاب الله، وبعد أن تمّ المرور على كلمة عن اللغة العربية قصيرة، سيتمّ ذكر آيات قرآنية عن اللغة العربية:

  • قال تعالى: {الر ۚ تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ * إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ}.[2]
  • قال تعالى: {وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْراً}.[3]
  • قال تعالى: {وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ * قُرْآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ}.[4]
  • قال تعالى: {حم * تَنْزِيلٌ مِنَ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ * كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ}.[5]
  • قال تعالى: {وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إلَيْكَ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنذِرَ يَوْمَ الْـجَمْعِ لا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْـجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ}.[6]
  • قال تعالى: {وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ ۗ لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَٰذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ}.[7]
  • قال تعالى: {وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا لَوْلا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُوْلَئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ}.[8]

 شعر عن اليوم العالمي للغة العربية 2021 وأجمل قصائد عن اللغة العربية

شعر عن اللغة العربية

في اللغة العربية الدّرر والياقوت، ولعلّ أجمل دررها هو الشّعر، الذي أبدع فيه الشّعراء والأدباء، وصاغوا منه أجمل الحلل وأرقّ القصائد، فكيف لو كانت هذه الأشعار تصف اللغة العربية الأم، كيف سيكون وصف الابن لأمّه، حيث رسم الشّعراء أجمل لوحات الحبّ للغة العربية، وذلك من خلال القصائد والأشعار، وفيما يأتي أجمل شعر عن اللغة العربية سيتمّ المرور عليه:

  • قصيدة أمّ البيان للشاعر محسن شرارة:

أم البيان روى فصيح نداك * * * سرا ليعرب رائعا بصداك

الله أظهر في النفوس جماله * * * فحوى اللغات جميعها وحواك

يا ريقة اللسن الفصاح وذوقها * * * لك في الفنون مهارة الحكاك

مشت الحضارة في ضلالك وانثنت * * * تنشي عقول شعوبها كفاك

في ريشة الفنان منك براعة * * * عكس الخيال بها بهي سناك

الفكر والعلم البديع كلاهما * * * لك فيهما وحي من الأملاك

نطقت به الشعراء في ترنيمها * * * وبدا على تسبيحة النساك

في آهة الشاكي شعورك ثائراً * * * وعلى السوائل من دموع الباكي

هذي المروج تعانقت أغصانها * * * والزهر يعبق من فتيق ذاكي

وبواحة الصحرا قصيدك سائل * * * بمنابت الأوراد والأشواك

والطير من طرب عليه عواكف * * * والناس بين تغازل وتشاكي

لغة العواطف كل شعب ناهض * * * لم يبن صرح نهوضه إلاك

  • قصيدة الشاعر عبد الرزاق الدرباس، بكِ تاج فخري:

بكِ تاجُ فخري و انطلاقُ لساني * * * و مرورُ أيامي و دفءُ مكاني

لغة الجدودِ و دربُنا نحوَ العُلا * * * و تناغمُ الياقوتِ و المَرجان ِ

هي نورسُ الطهرِ الذي ببياضِهِ * * * يعلو الزُّلالُ ملوحةَ الخلجان ِ

رفعَتْ على هام ِالفخارِ لواءَها * * * بالسيفِ و الأقلامِ و البنيان ِ

من إرْث “مربدِها” و سوق ِ” عُكاظِها” * * * جذرٌ يغذّي برعمَ الأغصان ِ

من ثغْر ِ”عبلتِها” و بَيْن ِ”سُعادِها” * * * تهمي دموعُ العاشق ِالولهان ِ

قفْ في رحاب ِالضادِ تكسبْ رفعةً * * * فمجالُها بحرٌ بلا شُطآن ِ

للهُ أكرمَها و باركَ نطقَها * * * فأرادَها لتَنَزُّل ِالقرآن ِ

اقرأْ ” فمفتاحُ العلوم ِقراءةٌ * * * عمَّتْ بشائرُها على الأكوان ِ

عِلمٌ و فكْرٌ ، حكمةٌ و مواعظ ٌ * * * فقْهٌ و تفسيرٌ، و سِحْرُ بيان ِ

و عَروضُها نغمُ العواطف ِو الهوى * * * و مآترٌ تبقى مدى الأزمان ِ

عربيةٌ ، و العرْبُ أهلُ مضافةٍ * * * و فصاحةٍ و مروءةٍ و طِعان ِ

 عبارات عن اللغة العربية جاهزة للطباعة

أجمل قصائد عن اللغة العربية

إنّ الشّعر من أبرز ألون وأساليب اللغة العربية، ويعدّه الكثير من النّاس الأجمل على الإطلاق، وقد برع فيه الكثير من أهل الشّعر قديمًا وحديثًا، حيث أبدع الشعراء في صياغة الكلام والوصف والمدح والهجاء والرّثاء، بل أبدعوا في كلّ المقاصد التي استعملوا الشّعر من أجلها، وفيما يأتي أجمل قصائد عن اللغة العربية، نقدّمها في ختام مقال كلمة عن اللغة العربية:

  • قصيدة حافظ إبراهيم عن اللغة العربية:

رَجَعتُ لِنَفسي فَاِتَّهَمتُ حَصاتي *** وَنادَيتُ قَومي فَاِحتَسَبتُ حَياتي

رَمَوني بِعُقمٍ في الشَبابِ وَلَيتَني *** عَقِمتُ فَلَم أَجزَع لِقَولِ عُداتي

وَلَدتُ وَلَمّا لَم أَجِد لِعَرائِسي *** رِجالاً وَأَكفاءً وَأَدتُ بَناتي

وَسِعتُ كِتابَ اللَهِ لَفظاً وَغايَةً *** وَما ضِقتُ عَن آياتهِ وَعِظاتِ

فَكَيفَ أَضيقُ اليَومَ عَن وَصفِ آلَةٍ *** وَتَنسيقِ أَسماءٍ لِمُختَرَعاتِ

أَنا البَحرُ في أَحشائِهِ الدُرُّ كامِنٌ *** فَهَل سَأَلوا الغَوّاصَ عَن صَدَفاتي

فَيا وَيحَكُم أَبلى وَتَبلى مَحاسِني *** وَمِنكُم وَإِن عَزَّ الدَواءُ أَساتي

فَلا تَكِلوني لِلزَمانِ فَإِنَّني *** أَخافُ عَلَيكُم أَن تَحينَ وَفاتي

أَرى لِرِجالِ الغَربِ عِزّاً وَمَنعَةً *** وَكَم عَزَّ أَقوامٌ بِعِزِّ لُغاتِ

أَتَوا أَهلَهُم بِالمُعجِزاتِ تَفَنُّناً *** فَيا لَيتَكُم تَأتونَ بِالكَلِماتِ

  •  قصيدة الشاعر صباح الحكيم، لغة الضّاد:

لا ولا أكتبُ كي أرقى القمرْ أنا لا أكتب إلا لغة

في فؤادي سكنت منذ الصغرْ

لغة الضاد وما أجملها سأغنيها إلى أن أندثرْ

سوف أسري في رباها عاشقاً أنحتُ الصخر وحرفي يزدهرْ

لا أُبالي بالَذي يجرحني

بل أرى في خدشهِ فكراً نضرْ

أتحدى كل مَنْ يمنعني إنه صاحب ذوقٍ معتكرْ

أنا جنديٌ وسيفي قلمي وحروف الضاد فيها تستقرْ

سيخوض الحرب حبراً قلمي لا يهاب الموت لا يخشى الخطر

قلبيَ المفتون فيكم أمتي ثملٌ في ودكم حد الخدرْ

في ارتقاء العلم لا لا أستحي أستجد الفكر من كلِ البشرْ

أنا كالطير أغني ألمي و قصيدي عازفٌ لحن الوترْ

 حوار بين شخصين عن اهمية اللغة العربية

خلاصة القول إنّ اللغة العربية لغةٌ عظيمة، بل هي الأعظم بين اللغات كلّها، وتعدّ الأقدم بينها، ومن واجبنا أن نحتفي بها ونهتمّ بإحيائها والتّمسك بها كأبناء لهذه اللغة، ولذلك تمّ في هذا المقال تقديم كلمة عن اللغة العربية قصيرة ، وأجمل ما قيل عن العربية الفصحى، وتحديد مواضع ذكر اللغة العربية في القرآن الكريم، ختامًا بأجمل الأشعار والقصائد في حبّ اللغة العربية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *